منتدى مرمر


عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

و لكن نريد تذكيركم أن بأمكانكم وضع المساهمات بدون التسجيل


شكرا ادارة المنتدي


We Wish U Happy Summer

 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى مرمر


شاطر | 
 

 أريـد حـلاً حكاية بنت‮.. ‬في الأربعين‮!‬

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ليالى
ســــــــوبــــر مرمر
ســــــــوبــــر مرمر


عدد المساهمات : 124
نقاط : 65893

مُساهمةموضوع: أريـد حـلاً حكاية بنت‮.. ‬في الأربعين‮!‬   نوفمبر 4th 2009, 5:37 pm

أريـد حـلاً حكاية بنت‮.. ‬في الأربعين‮

تقدمه‮ : ‬حُسْن شاه
عزيزتي حُسْن شاه‮:‬
أنا فتاة تجاوزت سن الاربعين بعدة سنوات‮.. ‬لم‮ ‬أتزوج حتي الآن‮.. ‬وقد عانيت‮ ‬كل هذه السنين‮ ‬بسبب قسوة‮ ‬امي التي ولدتني‮ ‬والتي كان يفترض أن تكون مصدرا للحب والحنان‮.. ‬وأنا أكتب إليك‮ ‬من حجرة بإحدي المستشفيات بعد صدمة عنيفة‮ ‬كادت تودي‮ ‬بحياتي بعد‮ ‬أن ارتفع‮ ‬ضغطي الي‮ ‬معدل خطير‮... ‬وعندما أخرج من المستشفي سوف يكون علي‮ ‬أن أتخذ‮ ‬القرار المصيري‮ ‬في حياتي وقد أردت أن اسألك الرأي‮.‬
وقد نشأت‮ ‬في أسرة‮ ‬غير عادية‮... ‬فالأم متسلطة‮ .. ‬والاب مستسلم‮.. ‬والابناء عبارة عن أربع بنين وبنتين أنا صغراهما‮.. ‬بل أنا صغري الجميع‮.. ‬وأعترف‮ ‬بأنني انسانة ضعيفة‮ ‬لم استطع أن أفرض‮ ‬رأيي‮ ‬في أي مسألة تخصني‮ ‬ولو كانت مصيرية مثل الزواج‮.. ‬وربما كنت معذورة‮.. ‬فوالدتي‮ ‬كانت تعاملني‮ ‬أنا بالذات اسوأ معاملة‮.. ‬بعكس‮ ‬الحال مع أختي فقد كانت امي الجبارة‮ ‬معي لا تستطيع ان تقف في وجه رغباتها‮.. ‬أما‮ ‬الاولاد‮ ‬فكل واحد منهم كان يأخذ حقه بيده‮.. ‬ولا يهتم بالاخرين‮.. ‬وجميعهم لم يكونوا يهتمون بي ربما لأنني أصغرهم وأضعفهم‮.. ‬ولأنهم تعودوا أن‮ ‬يروا أمي وهي تضطهدني فمنذ كنت طفلة‮ ‬صغيرة كانت أمي‮ ‬لا تتعامل معي سوي بالضرب‮ ‬وبأفظع‮ ‬انواع السباب وحتي وقت قريب لم أكن أعرف‮ ‬السبب الذي‮ ‬جعل‮ ‬أمي لا ينبض قلبها بحبي‮.. ‬حتي أنني‮ ‬شككت وأنا في الاعدادية أن أكون ابنتها‮.. ‬فذهبت رغم صغر سني الي إدارة‮ ‬المدرسة‮ ‬وطلبت أن أطلع علي شهادة‮ ‬ميلادي للتأكد من اسم المرأة التي ولدتني‮.. ‬وصدقيني أنني تمنيت يومها لو صدقت ظنوني‮ ‬واتضح‮ ‬ان امي التي تعاملني بكل هذه القسوة ليس‮ ‬هي أمي الحقيقية‮.. ‬إذن‮ ‬تفهمت سبب قسوتها ومعاملتها الجافة لي‮.. ‬ولكن للاسف اتضح أن اسمها مسجل في شهادة‮ ‬ميلادي‮.. ‬لماذا إذن‮ ‬كل هذه القسوةوكيف لم يحدث في يوم من الايام ان اخذتني‮ ‬في حضنها أو اسعدتني بكلمة حلوة‮.. ‬ولماذا‮ ‬كان علي منذ‮ ‬الطفولة أن أقوم‮ ‬بكل أعمال البيت‮ ‬في حين‮ ‬أن شقيقتي‮ ‬الكبري معفاة من كل شيء‮.. ‬فهي تدخل‮ ‬وتخرج كيفما تشاء‮.. ‬وتتنزه مع صديقاتها‮.. ‬وتزور الجيران‮.. ‬في حين أنه مضيق علي في كل‮ ‬شيء‮.. ‬وحتي عندما‮ ‬دخلت جامعة‮ ‬اسيوط بعد مناقشات طويلة ظللت اقوم بكل مهام البيت كل هذه التصرفات كان يمكن تجاوزها أثناء الصبا وفي فترة احلام الشباب‮ ‬التي كانت تمنيني بأن يأتي‮ ‬الفرح عندما‮ ‬يصل فارسي‮ ‬المنتظر‮ ‬علي حصانه الابيض‮ ‬فيخطفني الي الجنة‮.. ‬وبالفعل ما كدت أتخرج من الكلية‮ ‬حتي تقدم للزواج مني أحد زملائي‮ ‬وكان من اسرة طيبة مدرس وعلي خلق‮.. ‬وكان قد أبدي‮ ‬إعجابه بي أثناء سنوات الدراسة‮ ‬وان كانت علاقتنا‮ ‬لم تتجاوز تقاليد‮ ‬الصعيد حيث كنا‮ ‬نقف‮ ‬احيانا‮ ‬للتحدث‮ ‬فترة قصيرة‮ ‬بين المحاضرات لا أكثر‮.. ‬وقد تعلقت به بسبب اهتمامه بي ولأنه ا ختصر الطريق‮ ‬وأراد‮ ‬ان يدخل البيوت من ابوابها‮.. ‬ولما كدنا‮ ‬نتخرج حتي تقدم‮ ‬طالبا‮ ‬يدي من أبي‮.. ‬وتصورت‮ ‬أنه لن‮ ‬توجد‮ ‬مشكلة تواجه إتمام زواجي‮ ‬من هذا‮ ‬الشاب‮ ‬ولكن الذي‮ ‬حدث‮ ‬كان آخر ماتوقعته‮.. ‬فقد أعلنت امي رفضها التام للمشروع بل لفكرة زواجي‮ ‬من اساسها‮.. ‬بحجة أنني‮ ‬الاخت الصغري‮ ‬ولا يجوز ان اخطب أو أتزوج قبل أن تتزوج أختي‮ ‬الكبري‮. ‬وحاولت الاعتراض ولجأت الي أبي واخوتي‮ ‬الشبان‮.. ‬ولكن أحدا لم يقف بجانبي‮ ‬لأن كل واحد‮ ‬منهم لم يكن يفكر إلا في نفسه ولايريد‮ ‬ان يقف‮ ‬في مواجهة‮ ‬امي حتي لا‮ ‬تقف‮ ‬في وجه رغباته‮.. ‬وكان كل واحد‮ ‬من اخوتي‮ ‬قد وضع عينه علي فتاة يريد‮ ‬أن يتزوجها ولايريد أن تعترض أمي‮ ‬علي اختيارهم‮.. ‬وقد أصرت أمي علي‮ ‬موقفها من الشاب الذي‮ ‬تقدم للزواج مني رغم بكائي وتوسلاتي‮ ‬بل أخذت تلومني‮ ‬علي أن يكون‮ ‬هناك من أعجب بي أثناء دراستي‮ ‬في الكلية‮.. ‬وتتساءل عن نوع العلاقة‮ ‬التي كانت بيني وبينه‮.. ‬وما إذا‮ ‬كنت قد خرجت معه وما الذي‮ ‬يجعلني‮ ‬متلهفة علي الزواج منه إن لم‮ ‬يكن قد حدث‮ ‬بيننا شيء مريب‮.. ‬وقد انضمت أليها أختي في تعليقاتها ومضايقاتها هي الاخري‮.. ‬واخذت تعنفني‮ ‬علي تفكيري‮ ‬في الزواج قبل أن تتزوج وهي الكبري ولم تفكر‮ ‬في أن الزواج قسمة ونصيب‮.. ‬وأنها‮ ‬إذا كانت‮ ‬لم تلتق‮ ‬بالرجل الذي يرغب‮ ‬في الارتباط‮ ‬بها فليس هذا ذنبي‮.. ‬وان تقليد‮ ‬ضرورة زواج الاخت الكبري‮ ‬قبل الصغري‮ ‬قد عفي عليه الزمن ولم يعد أحد يتبعه حتي في الصعيد‮ ‬إلا في أشد‮ ‬القري‮ ‬تخلفا المهم ان الشاب المقدم شعر بأنه مرفوض‮.. ‬وان اسرتي تترفع عليه‮ ‬فألغي‮ ‬المشروع واختفي‮ ‬وبعد عدة‮ ‬اشهر سمعت أنه تزوج من إحدي‮ ‬زميلاتنا في الكلية‮.. ‬وبعد عدة سنوات التقيت به صدفة في أحد المحلات ومعه زوجته وطفل جميل‮ ‬في الخامسة من عمره‮.. ‬وقد آلمني في ذلك اليوم أن الرجل الوحيد‮ ‬الذي كانت‮ ‬له مكانة في قلبي قد تجاهل وجودي تماما‮.. ‬واسرع بالخروج من المحل هو وزوجته وطفله‮.. ‬دون أن يحاول‮ ‬أن يسلم علي‮ ‬أو يسأل‮ ‬عن أحوالي‮.. ‬ربما خوفا‮ ‬من زوجته التي‮ ‬من المؤكد‮ ‬أنها علمت بأنني كنت مرشحة للزواج منه‮.. ‬وربما لانه تصور‮ ‬أن لي يدا في عدم قبوله‮.. ‬مع أنه لو عرف الحقيقة لادرك ان الرفض كان خارجا عن إرادتي وانني بكيت‮ ‬اياما وليالي طويلة‮ ‬بسبب إجهاض‮ ‬حلمي في الزواج منه وبعد أن أعلنت امي فرمانها بأنني‮ ‬لن أتزوج إلا بعد‮ ‬اختي الكبري‮ ‬ظللت أترقب‮ ‬ان توافق أختي‮ ‬علي الزواج من أحد‮ ‬العرسان الذين كانوا يتقدمون لها‮.. ‬ولكنها ظلت‮ ‬تتدلل وترفض‮ ‬كل متقدم‮ ‬بحجة من الحجج‮.. ‬فهذا طويل‮.. ‬وهذا‮ ‬قصير‮.. ‬والثالث معدوم الشخصية‮.. ‬والرابع وظيفته متواضعة‮.. ‬والخامس شقته لا تعجبها‮.. ‬وهكذا ظلت السنوات تمر‮... ‬وشقيقتي‮ ‬لا تتزوج وأنا مربوطة‮ ‬بجانبها حتي حدثت المعجزة ووافقت‮ ‬في النهاية‮ ‬علي ان تتم خطوبتها لواحد من أقاربنا‮.. ‬وشعرت بالراحة لقرب زواجها‮.. ‬ولكن حدث‮ ‬قبل الزواج بأسابيع‮ ‬قليلة‮ ‬ان اعلنت شقيقتي العصيان وعدم رغبتها في اتمام الزواج لانه اتضح‮ ‬لها أنها لاتحب‮ ‬خطيبها ورغم‮ ‬غرابة‮ ‬الموقف وحرجه الا أن والدتي‮ ‬رضخت في النهاية‮ ‬لارادة شقيقتي‮ ‬وتم فسخ الخطوبة‮.. ‬وكنت بالطبع‮ ‬أتعس الناس‮ ‬لهذا الفسخ فقد كان عمري وعمرها طبعا قد تجاوز الثلاثين واستمرت اختي‮ ‬ترفض‮ ‬العرسان حتي فاجأتنا بعريس تصورت أن أمي المتشددة في اختياراتها سوف ترفضه‮.. ‬فقد كان متزوجا وعنده أولاد‮.. ‬ولكن لدهشتي‮ ‬الشديدة وافقت أمي علي‮ ‬ان تخطف اختي رجلا من زوجته وأولاده‮.. ‬وادركت‮ ‬ان أمي تكيل‮ ‬ليس فقط بمكيالين وانما بعشرة مكاييل وان احدا لا يستطيع‮ ‬ان يتوقع ماتقبله وماترفضه‮.. ‬ايضا ايقنت‮ ‬أنها رغم‮ ‬جبروتها معي إلا أنها‮ ‬شديدة الضعف أمام اختي‮.. ‬واستأجر زوجها لها شقة إيجار جديد‮ ‬وضع فيها‮ ‬بعض الاثاث القديم ولم يدفع مهرا ولم يكتب‮ ‬مؤخر صداق ورغم كل ذلك‮ ‬فقد وافقت أمي‮ ‬باعتبار أن هذا‮ ‬العريس هو الفرصة الاخيرة لاختي بعد أن اقترب‮ ‬عمرها من الاربعين‮.‬
وبعد أن تزوجت‮ ‬اختي وزالت العقبة‮ ‬التي‮ ‬كانت تحتج بها أمي‮... ‬انتظرت ان يطرق العرسان بابي‮.. ‬وقد حدث أن تم طرق‮ ‬الباب مرة أو مرتين وفي كل مرة كانت أمي تضع شروطا‮ ‬تعجيزية‮ ‬لاتتناسب مع ظروف المتقدم أو مع ظروفي وعمري الذي‮ ‬تقدم‮.. ‬وفي كل مرة كان العريس يخرج ولايعود‮ ‬ومرت الاعوام حتي تجاوزت الاربعين‮.. ‬ولعل أكثر‮ ‬ماحز في نفسي هو أن مرحلة الانجاب عندي‮ ‬قد مضت‮ ‬واصبح محكوما علي بألا‮ ‬يكون لي اولاد يشبعون عندي عاطفة الامومة التي هي‮ ‬غريزة في كل أنثي‮.. ‬وخلال السنين الطويلة‮ ‬تزوج كل إخوتي‮ ‬الرجال‮.. ‬واعجب‮ ‬ما في‮ ‬الامر أن أمي‮ ‬تعامل زوجاتهم معاملة طيبة الي درجة‮ ‬أن هذا التصرف‮ ‬لفت نظر أخوتي‮ ‬واصبحوا يتندرون قائلين‮ ‬ان امنا تعامل الاغراب بأفضل مما تعامل ابناءها‮.. ‬وبعد زواج شقيقتي واشقائي‮ ‬خلا البيت إلا مني ومن ابي وامي‮.. ‬وظلت أمي تتعارك مع أبي كل يوم تقريبا وهو كعادته صامت خاضع‮.. ‬ايضا ظلت أمي تضطهدني‮ ‬ولا ترتاح الا إذا‮ ‬بلغ‮ ‬بي الالم والحزن والغضب أقصاه‮.. ‬هكذا مر عمري‮ ‬وضاعت ايامي هباء وأنا أعيش‮ ‬هذه الحياة الكئيبة كعانس‮ ‬تجاوزت سن‮ ‬الاربعين‮..‬
ثم لاحت لي أخيرا‮ ‬فرصة الزواج والاستقرار مع جار لنا أرمل‮.. ‬عمره خمسون عاما‮.. ‬توفيت زوجته منذ عام وتركت له اربعة‮ ‬أبناء واصبح يقوم علي خدمتهم بنفسه‮.. ‬ولأنه‮ ‬يسكن‮ ‬في الشقة المجاوزة‮ ‬فقد كان يعلم بحكم الجيرة بظروفي‮.. ‬وبأنني لم أتزوج بعد‮.. ‬ويظهر‮ ‬انه فكر‮ ‬في أنني أصلح له زوجة مناسبة‮.. ‬وزوجة أب طيبة للاولاد‮.. ‬وكان أحيانا‮ ‬عندما يلتقي بي علي السلم في حياة زوجته يقول‮ ‬لي مشقفا هل اصيب الرجال بالعمي فلا يتزوجك واحد منهم؟‮«.. ‬المهم أنه أرسل‮ ‬الي شقيقته لكي تسألني‮ ‬في السر وبعيدا عن أسماع الجميع عما إذا كنت أوافق‮ ‬علي الزواج منه،‮ ‬والواقع انني عندما‮ ‬فكرت وجدت ان هذه هي‮ ‬فرصتي الاخيرة‮.. ‬وان زواجي‮ ‬من رجل‮ ‬أرمل‮ ‬وعنده أبناء سوف يمنحني‮ ‬فرصة‮ ‬أن أمارس حياتي‮ ‬كأم‮.. ‬وأن مثل‮ ‬هذا الرجل‮ ‬ليس محتاجا‮ ‬الي امرأة مازالت‮ ‬في مرحلة الانجاب‮.. ‬وقد‮ ‬وافقت‮ ‬وطلبت‮ ‬مهلة لكي أمهد للخبر‮ ‬لكن أمي ما كادت تعلم‮ ‬بالخبر حتي انفجرت ساخطة مؤكدة أن هذا الشخص‮ ‬ليس في حاجة‮ ‬الي زوجة وإنما هو في حاجة لخادمة له ولاولاده تطبخ وتغسل‮ ‬وترتب البيت وانني بعد أن صمت طويلا لايجب أن أفطر علي بصلة‮.. ‬وأنها لايمكن أن توافق‮ ‬علي هذه الزيجة لأن‮ ‬الرجل‮ ‬غير كفء للزواج مني‮! ‬وصرخت أمي ونادت علي أبي‮ ‬الذي بدلا من أن يقف معي إذا به كعادته يصمت وفي نفس اليوم عقدت أمي‮ ‬اجتماعا مع أختي وأخواتي وزوجاتهم وعرضت عليهم أمر العريس‮.. ‬الموظف‮ ‬الغلبان الذي لايساوي شيئا والارمل‮ ‬صاحب العيال‮.. ‬وتحدثت أمي كما لوكانت عائلتنا من علية القوم أو من‮ ‬الاسرة المالكة التي تقدم للزواج منها ابنتها واحد من الشماشرجية مع أن والدي موظف بسيط‮ ‬الحال بل أقل من المتوسط‮.‬
وقد قادت امي في ذلك الاجتماع أوركسترا ضد العريس‮ .. ‬وأشتركت في العزف أختي الكبيرة‮ ‬التي خطفت رجلا من زوجته ومع ذلك إعتبر‮ ‬الجميع مافعلته أمي لا يستحق‮ ‬اللوم أو العتاب‮..‬
في حين‮ ‬أن الرجل المتقدم‮ ‬للزواج‮ ‬مني أرمل لم يخن أحدا‮ ‬ومن حقه أن يتزوج وأن‮ ‬يجد لاولاده أما‮.. ‬ومع ذلك‮ ‬فقد وافق الجميع علي‮ ‬رأي أمي خوفا منها‮.. ‬واخذوا في تأنيبي وكأنني أرتكبت معصية‮ ‬لأني وقد تجاوزت‮ ‬الاربعين‮ ‬أفكر في الزواج من رجل ظروفه تتناسب مع ظروفي‮.. ‬وقد شعرت فجأة من شدة الاحساس‮ ‬بالظلم والغضب‮ ‬والجميع يلومونني بأن الضوء ينسحب‮ ‬من عيني وبألم شديد في رأسي وأن المكان يدور‮ ‬بي‮.. ‬وبجسدي يتهاوي علي الارض‮.. ‬وعندما فتحت‮ ‬عيناي وجدت نفسي‮ ‬في حجرة بإحدي‮ ‬المستشفيات وقد علقت‮ ‬المحاليل في ذراعي‮ ‬وكان وجه أبي المشفق هو الوحيد‮ ‬الذي رأيته‮.. ‬أما أمي وبقية‮ ‬اخوتي وزوجاتهم فسمعت أصواتهم يتحدثون خارج الحجرة‮.. ‬فطلبت‮ ‬من أبي ومن الممرضة‮ ‬أنني لاأرغب في رؤية أحد‮ ‬منهم‮.. ‬وأنني‮ ‬أحتاج للراحة‮.. ‬وبالفعل‮ ‬سمعت أصواتهم وهم ينصرفون‮.. ‬ولم يبق معي سوي‮ ‬والدي الذي‮ ‬رأيت دموعه تسيل من عينيه لاول مرة وأخذ يردد‮ »‬سامحيني يابنتي‮«.. ‬فهذه المرأة دمرت شهامتي ورجولتي بسبب خطأ أرتكبته في حقها منذ سنين طويلة وجعلتني أحني رأسي أمامها طول‮ ‬العمر‮. ‬وعلمت من والدي أن سبب ضعفه أمام والدتي أنه كان قد خانها وتزوج عليها عندما كانت حاملا بي‮.. ‬وانها عندما اكتشفت الامر قلبت الدنيا علي رأسه وجعلته يطلق المرأة الاخري‮.. ‬وأنها قد تغيرت بعدذلك واصبحت‮ ‬غاية في الشراسة‮.. ‬ولم تستطع أن تغفر له أو أن تحبني‮ ‬أبدا رغم أنني لم أرتكب‮ ‬في حقها أي ذنب‮ .. ‬فلم أكن‮ ‬أكثر‮ ‬من قطعة لحم صغيرة قطعة من لحمها ودمها لكن قصة‮ ‬خيانة‮ ‬والدي لها ارتبطت في ذهنها بأيام حملها بي ومجيئي الي الدنيا وانها حتي بعد أن نسيت مافعله أبي‮ ‬ظلت علي موقفها الغريب مني‮..‬فذكرياتها الاليمة في تلك‮ ‬الفترة جعلتها تكره كل ما يتعلق بها حتي ابنتها‮.. ‬وفي المستشفي سهر والدي بجانبي‮ ‬طول الليل‮ ‬وذكر لي‮ ‬أنه موافق علي زواجي‮ ‬من الجار‮.. ‬وانه لن يسمح لامي‮ ‬بأن تقضي‮ ‬علي فرصتي الاخيرة في أن يكون لي‮ ‬زوج،‮ ‬بيت،‮ ‬وأولاد وإن لم يكونوا من رحمي‮.‬
وعندما عدت‮ ‬الي البيت تصورت‮ ‬أن الازمة الصحية التي مررت بها سوف تجعل أمي تشفق‮ ‬علي وتفيق وتدرك مدي ظلمهالي ومدي ماعانيته في حياتي بسببها وأن كل‮ ‬امنيتي في الدنيا‮ ‬حتي ولو بلغت الخمسين‮ ‬أو الستين تظل تحلم بأن يكون لها بيت ورجل‮ ‬وابناء‮.. ‬ولكنها ظلت‮ ‬علي عنادها‮.. ‬وعندما‮ ‬اعلن لها‮ ‬والدي أنه‮ ‬موافق علي زواجي‮ ‬بالجار سواء رضيت أم لم ترضي ثرت ثورة كبري واقسمت بأنه لو حدث‮ ‬وتزوجت دون رضاها‮ ‬فسوف تقاطعني‮ ‬العمر كله‮.. ‬ولن تدخل بيتي‮ ‬أو تعرفني‮.. ‬انني الان ياسيدتي أمام‮ ‬مفترق طرق‮.. ‬ان اغضب أمي‮ ‬التي سوف تقاطعني‮ ‬الي الابد‮ ‬وأتزوج أم أرضخ لارادتها‮ ‬كما فعلت دائما‮ ‬واظل اتحسر بقية‮ ‬ايام عمري‮ ‬علي فرصتي في الزواج من رجل يريد‮ ‬ان يضمني اليه في بيته وان يكون‮ ‬ابناؤه ابنائي‮.. ‬وان اشاركه بقية العمر الذي ضاع معظمه هباء حتي الان‮.. ‬ماذا أفعل؟

‮< < < ‬
عزيزتي‮:‬
لقد استسلمت لقسوة والدتك‮ ‬غير المبررة‮ ‬مايزيد علي أربعين عاما‮.. ‬رغم أنك لم ترتكبي ذنبا في حقها‮.. ‬وإذا‮ ‬كان والدك‮ ‬قد خانها في الوقت الذي جئت فيه الي الدنيا‮.. ‬فما هو ذنبك؟ إن ما أرتكبته أمك في حقك‮ ‬لا ترتكبه‮ ‬أم سوية‮.. ‬فهي امرأة‮ ‬مريضة نفسيا‮.. ‬وكان يجب عليك أن تدافعي‮ ‬عن نفسك وعن سعادتك‮ ‬بأكثر مما فعلت‮.. ‬في الماضي فقد أضاعت عليك‮ ‬هذه الام القاسية فرصة الزواج في سن مناسبة‮ ‬وكانت النتيجة‮ ‬حرمانك‮ ‬من أن يكون لك‮ ‬أبناء من رحمك‮.. ‬فلا تستسلمي لهذه القسوة مرة أخري‮.. ‬وصممي علي الزواج من جارك الارمل‮ ‬الطيب‮ ‬الذي من المؤكد‮ ‬ان حياتك‮ ‬معه ومع ابنائه سوف‮ ‬تكون أكثر سعادة‮ ‬حتي ولو لم تكوني‮ ‬قادرة علي‮ ‬ان يكون لك‮ ‬منه طفل‮.. ‬وإذا كان هناك مايدهشني‮ ‬في قصتك فهو أنك حاصلة علي شهادة جامعية‮ ‬فلماذا‮ ‬لم تحاولي العمل‮ ‬الذي كان سوف‮ ‬يتيح لك فرصة‮ ‬أكبر في السيطرة علي حياتك‮ ‬اقتصاديا واجتماعيا‮.. ‬ولكن الاوان قد‮ ‬فات ولاداعي‮ ‬للبكاء علي اللبن المسكوب‮.. ‬تمسكي بفرحتك التي يصعب‮ ‬ان تتكرر إذا‮ ‬افلتها من بين يديك،أما عن‮ ‬والدك فقد كان صمته‮ ‬ودفاعه عنكم متأخرا جدا‮.. ‬وهل كان يجب أن تمرضي وتدخلي‮ ‬المستشفي لكي‮ ‬يشعر بالذنب‮ ‬تجاهك وبأنه كان‮ ‬من واجبه عليك أن يدافع‮ ‬عن حقك في الحياة في مواجهة‮ ‬زوجته التي انتقمت منه عن طريق تعذيبك‮.‬
تزوجي ياعزيزتي‮ ‬واسعدي ولا تلتفتي الي‮ ‬غضب أمك‮.. ‬لانه‮ ‬غضب‮ ‬غير مشروع‮.‬
!‬
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أريـد حـلاً حكاية بنت‮.. ‬في الأربعين‮!‬
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مرمر :: الركن الأساسى :: اريـــــــــــــــــــــــد حـــــــــــــــــــــلا-
انتقل الى: